عن (مقال الحسين ظالما)!     

عن (مقال الحسين ظالما)!
بقلم : أحمد عز الدين
هذا مقال، لا يحمل إلا رسالة واحدة ، هي رسالة في فضائل الإنحناء المذل ، والرضوخ المنكسر ، وفي استحسان الاستسلام غير المشروط .
وهذا مقال، لا يوزع على الشعوب ، إلا أسلحة الإذعان ، ونبذ المقاومة ، ويجلي في عيونهم محاسن القبول بالمذلة والخنوع .
هذا مقال، يقول للناس : يا أبها الناس ، انحنوا لأعدائكم ، ولامسوا برؤوسكم ، كعوب أقدامهم ، وأسمحوا لأحذية المحتل والعدو والغاصب ، أن تدوس فوق جباهكم ، وأن تصنع من ظهوركم ، سلالم تصعد عليها ، إلى شرفة مجد المستعمرين ، والغاصبين بالقوة المسلحة ، فلم تكن إرادة " الحسين " التي اختارت أن تنحاز إلى مبدأ ( الشهادة ) دفاعا عن الحق والعدل ، إلا رمزا حيا ، لإرادة عربية ، وإنسانية ، ممتدة ، وباقية ، هي أكبر بكثير ، وأوسع بكثير ، من واقعة في عمق التاريخ العربي .
هذا مقال ، لا ينفي عقيدة ( النصر أو الشهادة ) ، بتعمقها وتشعبها الفريد ، في التاريخ الوطني والقومي فحسب ، بل يضع بديلا لها ، أن طلب السلامة الشخصية ، والنجاة بالنفس ، هو أرقى صور العقلانية .
لكن السؤال ، الذي يفغر فاهه دهشة ، هو : لماذا نسمح بوضع البنادق في أيدي كتيبة من العميان ، ليغمروا بالنيران كل رمز مقاتل حي ، عبر فصول هذا التاريخ ، من أحمد عرابي إلى جمال عبد الناصر ، ومن صلاح الدين الأيوبي إلى الحسين ؟
ما هو المطلوب بالضبط ؟
أن نعيد قراءة التاريخ العربي ، فضلا عن التاريخ الوطني ، بمنهج زرائعي مقلوب ، لنؤكد للناس أن كل الذين قاوموا وواجهوا ، محتلا أو معتديا أو غاصبا ، قد تنكّبوا الطريق ، وأمسكوا وتمسكوا بالخيار الخاطئ ، بينما كان الخيار الصحيح ، الذي كان عليهم أن يحاذوه ، هو أن يدوسوا على مبادئهم ، ويبتلعوا كرامتهم ، أمام سلطان السيف ، وحراب المستعمرين ، طلبا للسلامة الشخصية ، والنجاة بالنفس ؟ ولمصلحة من ، إذا كانت مصر المحاربة ما تزال تقاتل ، وتقدم دما ذكيا طاهرا ، إنحاز إلى الشهادة ، وهو يصد عنها ، وعن أمتها ، هذا الجراد الصحراوي ، الذي لا يريد منها غير أن تنكسر إرادتها ، وتتحطم روحها المعنوية ، كسفينة يائسة بين أمواج الدم ، وعواصف البارود .
إذا اقتنعنا بهذا المنهج الزرائعي المقلوب ، في قراءة التاريخ ، فإن علينا أن نقنع أنفسنا ، بأن الخيار الصحيح الذي رفضه عرابي هو أن يذهب وجيشه وينحنوا ويقبّلوا يد الحضرة الخديوية .
وإذا اقتنعنا بهذا المنهج الزرائعي المقلوب ، فقد كان على عبد الناصر ورفاقه أن يستجيبوا لنصيحة صلاح سالم ، وأن يذهبوا ويسلموا أنفسهم ، إلى السفارة البريطانية بالقاهرة ، عشية الإنذار بالعدوان الثلاثي على مصر .
وإذا اقتنعنا بهذا المنهج الزرائعي المقلوب ، فربما كان على الشعب المصري أن يجد خيارا آخر ، في مواجهة سلطة الإخوان ، غير هذا الخروج الثوري العظيم ، في الثلاثين من يونيو ، وربما كان عليه ، أن يؤجل ثورته ، ريثما يصلح الزمن بنفسه ما أعوج ، ويجبر بذاته ما انكسر .
أي عقل مأزوم ذلك الذي يريد أن يرمي جمرا ، في أرواح الشهداء ، وهي ترفرف فوق رؤوسنا ، بأنهم تنكّبوا الطريق ، وأن مبدأ الشهادة دفاعا عن الوطن والحق والعدل ، كان من الممكن ، ومازال من الممكن ، أن تكون له خيارات أخرى .
عندما تهتز قدسية الشهادة ، في وجدان الناس ، فإن الثمرة الوحيدة له ، أن تهتز البنادق في أيدي المقاتلين ، أما أولئك الذين يمكن أن يسمحوا لمثل هذا الرخص ، والعبث الفكري ، بأن يمر آمنا إلى عقول الناس ، فإنهم لا ينظرون إلا من زاوية مأزومة ، لأنها بالغة الضيق ، شديدة الإنغلاق .
أرفعوا هذه الأحجار عن صدورنا ، نريد أن نتنفس !


 تعليقات القراء
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :