مرثية عامل نظافة مات في الميدان ...     

مرثية عامل نظافة
مات في الميدان ...
وسَّدَ رأسه الترابْ،
ثم أطفأ عينهُ،
وغابْ.
لا ارتابَ في الموتِ،
ولا أقْلَقهُ الغيابْ.
ألقى الشهادة،
في صمته الصامتِ،
كأنه تعجّلَ الذهابْ.
لربما اشتهى،
رشفةَ ماءْ،
أو قُبلةً على شفاهِ،
وردةٍ حمراءْ،
أو لقمةً مغموسةً،
في الملحِ،
أو ليلةً في بلدِ الأحبابْ،
أو نظرةً إلى الصحابْ،
لكنه ألتفّ على نفسهِ،
وأغلقَ الأبوابْ،
وعاتبَ الوقتَ،
وعانقَ الترابْ.

 تعليقات القراء
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :