ما فوق مبدأ الموت ..!
ي أعقاب هزيمة يونيو 1967 ، أطلّ نجيب محفوظ بواحدة من قصصه القصيرة ، النابضة بالحقيقة ، والمفعمة بروح الإرادة والتحدي ، واختار موقعا ومسرحا لها برج القاهرة ، وحديقة الأورمان ، على حافة النيل المجاور له ، وقد بدأ سياق الدراما عاليا ، فقد سمع الناس أصوات طلقات نارية كثيفة حول البرج ، وتداولوا على الفور رواية تقول أن شابا صعد إلى قمة البرج ، وأخذ يطلق الرصاص في الفضاء ، قائلا " سأوجه رصاصي إلى العدو الحقيقي " ، بينما جمعت حالة الفزع والتوتر ، بين مناضل قديم ، وبين شابة في عمر الزهور في الحديقة المجا تابع